لوسي تنفي اعتزالها وتدافع عن إمام وتؤكد ان الإسلاميين لن يغلقوا الكباريهات لأنها "فاتحة بيوت" - 7 من مايو 2012 - cairoliving
الخميس, 2016-12-08, 3:09 AM
أهلاً بك ضيف

cairoliving

الرئيسية » 2012 » مايو » 7 » لوسي تنفي اعتزالها وتدافع عن إمام وتؤكد ان الإسلاميين لن يغلقوا الكباريهات لأنها "فاتحة بيوت"
4:43 PM
لوسي تنفي اعتزالها وتدافع عن إمام وتؤكد ان الإسلاميين لن يغلقوا الكباريهات لأنها "فاتحة بيوت"


لوسي تنفي اعتزالها وتدافع عن إمام وتؤكد ان الإسلاميين لن يغلقوا الكباريهات لأنها
لوسي تنفي اعتزالها وتدافع عن إمام وتؤكد ان الإسلاميين لن يغلقوا الكباريهات لأنها "فاتحة بيوت"

أكدت الراقصة المصرية الشهيرة لوسي عدم صحة أنباء كانت قد أشارت الى مخطط رجال أعمال ينتمون الى التيار السلفي لشراء نوادي شارع الهرم الليلية لتغيير نشاطها، كما نفت إشاعات أفادت بأنها غنت في إسرائيل.

وشددت لوسي انه لم يعرض أي رجل أعمال ينتمي للتيار الإسلامي عرضاً كهذا، مشيرة الى ان الإسلاميين لن يتمكنوا من إغلاق الملاهي الليلية لأنها "فاتحة بيوت"، علاوة على انها جزء لا يتجزأ من السياحة التي تعد أحد أهم مصادر الدخل القومي في مصر، وفقاً لتعبيرها.

كما نفت لوسي إشاعات ترددت حول غنائها في إسرائيل مشددة على اعتزازها بعروبتها وبهويتها المصرية. كما أعربت عن موقفها المتضامن مع الفنان عادل إمام ورفضها للحكم القضائي الصادر بسجنه 3 أشهر واصفة إياه (القرار) بالكلام الفارغ. وأشارت الى ان إمام "فنان محترم لا يقدم أفلاماً مبتذلة على الشاشة" داعية الى وقفات احتجاجية في جميع ميادين مصر للتضامن معه. وتساءلت لوسي "ماذا يريد هؤلاء الاشخاص المتشددون ؟ والى أين يريدون ان تصل مصر ؟ هناك مليون بلد تفتح لنا ذراعيها لنا لنعيش يها ولكننا أبداً لن نترك بلدنا."

وقالت أيضاً دفاعاً عن عادل إمام "ما حدث اليوم للزعيم قد يحدث غداً لفنانين آخرين ومن الممكن ان أكون على رأسهم بسبب ارتدائي بدلة رقص، ومن ثم يصير كل فناني مصر في السجون. انهم يحاولون ان يدهسوا الفنانين بالأحذية".

كما أكدت ان الأنباء التي أشارت الى قرارها اعتزال الرقص عارية عن الصحة، نافية ما تردد حول خلافات بينها وبين ابنها الوحيد فتحي. وأكدت الراقصة الشهيرة انها يمكن ان تعتزل الفن في حال طلب منها ابنها ذلك "لأنه كل شئ لي في الحياة"، لافتة الأنظار الى انه يتفهم ان هذه هي طبيعة عملها.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد أفادت بأن شركة تمتلك سلسلة محلات تجارية وصفتها بالشهيرة ولم تذكرها بالاسم، تخطط لشراء كل الملاهي الليلية الواقعة في شارع الهرم، بغية تحويلها الى محلات بيع ملابس وأدوات منزلية فقط.

وبحسب وسائل إعلام ومواقع إلكترونية محلية فإن هذه الشركة، "التي تتميز بطابعها الإسلامي ولايعمل فيها إلا المسلمون"، تسعى لشراء الملاهي الليلية، أو ما يعرف بالكباريهات للحد من نشاطها المخالف للشريعة الإسلامية، اذ تباع فيها الخمور وتقام تحت سقفها الحفلات الراقصة.

وتضيف هذه المواقع ان بعض مالكي هذه الكباريهات وجد طوق النجاة في عرض الشركة الحريصة على تطبيق الشريعة الإسلامية، اذ يتخوف هؤلاء من سيطرة التيار الإسلامي على الحكم في مصر، الأمر الذي قد يؤدي من وجهة نظرهم الى إغلاق الملاهي الليلية.

وكان عدد من رجال الأعمال الذين يمتلكون كازينوهات في شارع الهرم الشهير قد أكدوا انهم تلقوا عروضاً سخية من قبل الشركة، كما تشير بعض الأنباء من القاهرة الى ان الشركة قد وقعت أول عقد شراء أحد النوادي الليلية، وأنها ستسعى للاتفاق مع كل مالكي النوادي الأخرى في المستقبل القريب.

مشاهده: 146 | أضاف: essoseif | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
اطبع الصفحة
الة حاسبة
Block content
التصويتات
Rate my site
مجموع الردود: 5
Music
Google Services...
BBC News...
chir
Block content
Block title
< !-- -->
مشاهدات الزوار
Copyright MyCorp © 2016